الاحتيال في التسوق الالكتروني (Online shopping fraud)؛ ربما يكون التسوق عبر الإنترنت من أكثر أنواع الاحتيال الإلكتروني شيوعاً في الآونة الأخيرة، والذي غالباً ما يبدو على هيئة موقع ويب أو تطبيق إلكتروني أو إعلان على وسائل التواصل الاجتماعي، علاوة على تسويق السلع المقلدة للعلامات التجارية الشهيرة، واستدراج العملاء عن طريق بعض المزايا الرائعة، سوف نتعرف في هذا المقال على الاحتيال في التسوق الالكتروني، أبرز العلامات التي يجب أخذ الحذر منها.


حول الاحتيال في التسوق الالكتروني

ليس تجار التجزئة الذين يودون إغراء العملاء للتسوق وإنفاق المزيد من المال فقط، إنما ثمة محتالون كثيرون يرجون ذلك أيضاً، ووفقاً للهيئة التجارية الفيدرالية أن عمليات الاحتيال تجاوزت 53 مليون دولار خلال موسم التسوق 2020، والتي رجحت ارتفاع هذا الرقم في السنوات اللاحقة، فضلاً عن كون رسائل البريد الإلكتروني من أكثر أساليب الاحتيال في التسوق الالكتروني شيوعاً لاستهداف المتسوقين، أي كان ذلك فإن المواقع المشبوهة أو الصفقات التي لا يمكن تصديقها مؤشرات صريحة على خطر الاحتيال، سوف نتعرف على أبرز 7 علامات عليه.


المواقع الغير آمنة

شريط عنوان موقع يبدأ ب https عكس المواقع الغير موثوقة

عادة ما نجد في بداية عنوان URL لأي موقع إلكتروني امتداد https الذي يعني بروتوكول نقل النص التشعبي الآمن بدلاً من http بروتوكول نقل النص الفائق، والذي يستخدم تقنية تشفير الأرقام والبيانات ومعلومات الدفع، فلا بد أن نكون حذرين بشأن إرسال معلوماتنا الشخصية والمالية إلى المواقع الغير آمنة.

فضلاً عن دور متصفحات الويب في مساعدة المتسوقين لاكتشاف فيم إذا كان الموقع آمن أو غير آمن، وذلك من خلال ملاحظة رمز القفل المغلق في شريط العنوان، فإن القفل المفتوح يعني أن الموقع غير آمن ولا يستخدم البروتوكول الآمن لإرسال البيانات، على الرغم من إمكانية تزوير القفل دون ملاحظة ذلك بالضرورة.

“اقرأ أيضاً: مزايا أمازون برايم


عدم وجود معلومات اتصال

حتى الشركات التجارية التي ليس لها وجود على أرض الواقع ولا تملك محلات تجارية أو متاجر محلية، يفترض أن يكون لها مقر في مكان ما لا على التعيين، أي كان ذلك فلا بد من البحث عن معلومات الاتصال، أو زيارة صفحة (حول) على موقع بائع التجزئة للتحقق من طبيعة النشاط التجاري، فإن عدم وجود عنوان أو رقماً للاتصال يعني أننا نواجه الاحتيال في التسوق الالكتروني.

“اقرأ أيضاً: أشياء يجب ألا تشتريها من أمازون


رسائل الاحتيال في التسوق الالكتروني

رسالة ضمن دائرة تحذير تدل على رسائل احتيال البريد الالكتروني

ليس ثمة أسلوب مضللٌ أكثر من الاحتيال في التسوق الالكتروني، كونه أسلوباً مجدياً ويحقق احتيالاً مضموناً لا يحتمل الاشتباه، لا سيما رسائل البريد الإلكتروني التي تبدو أنها من تجار التجزئة ذوي السمعة الحسنة، والذين غالباً ما تتعامل معهم باستمرار، لكن سرعان ما يطلب هؤلاء معلوماتك الشخصية بما في ذلك كلمة المرور وبطاقة الائتمان أو أرقام حساباتك المصرفية بذريعة أن معلومات الدفع تحتاج إلى التحديث أو أنهم لاحظوا نشاطاً مشبوهاً على الحساب.

“اقرأ أيضاً: التمييز السعري


البرامج الضارة Scareware

البرامج الضارة أو ما يعرف باسم Scareware والتي غالباً ما تكون برامج حماية كاذبة سرعان ما تنبثق على الشاشة لتحذر العملاء من أن الموقع ليس آمناً، ولا بد من تحديث المتصفح أو برنامج مكافحة الفيروسات، لتكون المفاجأة بأن التحديث نفسه هو الفيروس.

لا سيما أن هذه التحذيرات مطابقة بالأصل للتنبيهات الشائعة من الفيروسات (virus) ورسائل مشاكل النظام، فلا يمكن اكتشاف أنها أحد أنواع الاحتيال في التسوق الالكتروني، وكون ذلك محاولةً جدية للاختراق وسرقة الهوية والوصول إلى معلومات بطاقة الائتمان، باستثناء أن التحذير الحقيقي لا يطلب تحميل البرامج أو تحديث النظام.

“اقرأ أيضاً: اهمية التسويق الالكتروني


النصب والاحتيال المالي

رجل غامض يفتح شاشة اللابتوب ويقوم بعمليات النصب والاحتيال الإلكتروني

ثمة الكثير من بطاقات الائتمان التي تتبع سياسة إخلاء المسؤولية كإجراء وقائي في حال السرقة أو الاحتيال في التسوق الالكتروني، فلا بد عندئذ من البحث عن طرق الدفع المشهورة أثناء التسوق الإلكتروني بما في ذلك بطاقات الائتمان الرئيسية التي تحمي حاملي البطاقة عند استخدامها لإجراء عمليات شراء غير مصرح بها.

تعتبر PayPal جديرة بالثقة كونها خدمة مالية آمنة للغاية مدعومة بنظام تشفير عالي الحماية، لا سيما أن العملاء يسجلون معلومات حساب البايبال فقط دون تفاصيل أخرى عن بطاقة الائتمان أو بطاقة الخصم، ورغم ذلك فلا تخلو التجارة الإلكترونية من عمليات النصب والاحتيال المالي عن طريق مواقع الويب ورسائل البريد الإلكتروني التي تحاكي PayPal.

“اقرأ أيضاً: هل موقع علي اكسبريس مضمون


النصب والاحتيال في مواقع التواصل الاجتماعي

غالباً ما تحقق وسائل التواصل الاجتماعي عائداً أكبر للمحتالين من المواقع الأخرى عن طريق الإعلانات المزيفة أو المنشورات المشبوهة أو الرسائل الإلكترونية عبر Facebook و Instagram، لا سيما أن وسائل التواصل الاجتماعي أقل تكلفة للوصول إلى ملايين العملاء حول العالم، فضلاً عن تقديم أشياء جذابة بأسعار رخيصة أو الحصول على منتجات لا تتوافق مع الإعلان.


المعلومات غير الضرورية

ينبغي للبائعين على الإنترنت جمع بعض البيانات بما في ذلك معلومات الدفع وعنوان الشحن، وعادة ما يرجو تجار التجزئة الاشتراك بالنشرة البريدية عبر الإيميل، وتقديم معلومات شخصية إضافية مثل تفضيلات التسوق أو الدخل السنوي، لا سيما أن هذه المعلومات توفر فهماً أفضل للعملاء واستهدافاً أدق للبريد الإلكتروني، لكن المواقع الموثوقة لا تطلب معلومات شخصية غير ضرورية بما في ذلك اسم الأم ورقم الضمان الاجتماعي، وما إلى ذلك من بيانات شخصية يمكن أن تكون خدعة بهدف الاحتيال في التسوق الالكتروني.


بعدما تعرفنا على الاحتيال في التسوق الالكتروني (Online shopping fraud)؛ رسائل الاحتيال الإلكتروني، المواقع الغير آمنة، النصب والاحتيال المالي، فلا بد من استخدام المواقع الموثوقة بالتجارة الإلكترونية والتحقق من أسعار المنتجات وأرقام الاتصال وسياسة الاستلام والاسترداد، والتمعن جيداً بعنوان URL، فضلاً عن عدم التصريح بأي معلومات لا يحتاجها بائع التجزئة حتى لا تكون أحد أسباب الاحتيال في التسوق الالكتروني.